Pin It

توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة القلب المقدس الأمريكية إلى أن المهارات الحركية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-5 سنوات ويتناولون أطعمة معالجة بدرجة عالية تكون أضعف من المهارات الحركية عند الأطفال

الذين لا يعتمدون بدرجة كبيرة على هذه الأطعمة، وأن مؤشرات الصحة القلبية الوعائية عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 سنة تكون متدنية إذا كانوا يستهلكون كميات كبيرة من تلك الأطعمة المعالجة.

والأطعمة المعالجة المقصودة في هذه الدراسة كانت السكاكر، والمياه الغازية، والعصائر المحلاة، وحبوب الإفطار، والوجبات السريعة مثل البيتزا والبرجر والدجاج المقلي وغيرها.

استخدم الباحثون بيانات دراسة مسحية سابقة أجراها المركز الأمريكي الوطني للإحصائيات الصحية. اشتملت العينة التي انطبقت عليها معايير الباحثين على أكثر من 1,500 طفل تتراوح أعمارهم بين 3-15 عامًا. تضمنت البيانات معلومات عن مستوى اللياقة البدنية، والوارد الطعامي. بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات، استخدم الباحثون بيانات التطور الحركي عوضًا عن مستوى اللياقة البدنية.

أظهرت نتائج الدراسة أن المهارات الحركية كانت الأضعف عند الأطفال الذين استهلكوا كميات أكبر من الأطعمة المعالجة. أما بالنسبة للصحة القلبية الوعائية، فقد كانت المؤشرات الأفضل عند المراهقين الذين استهلكوا كميات أقل من الأطعمة المعالجة.

وبحسب الباحثين، فإن السن الأفضل لتأسيس العادات الصحية هي سنوات الطفولة والمراهقة، وأنه لا بد من تدريب الأطفال على اتباع أنماط حياة صحية لتحسين نموهم وتطورهم، ووقايتهم من المشاكل الصحية مستقبلًا.

جرى عرض نتائج الدراسة مؤخرًا في مؤتمر التغذية الدولي الذي تنظمه الجمعية الأمريكية للتغذية، ومن المعروف أن نتائج الدراسات المعروضة في المؤتمرات تبقى أولية لحين نشرها في مجلة علمية محكمة.

المصدر: الجمعية الأمريكية للتغذية

https://nutrition.org/are-highly-processed-foods-bad-for-children/