Pin It

توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة كينجز كوليج لندن إلى أن الإصابة بحالات طويلة الأمد من عدوى كورونا تكون أقل احتمالاً مع المتحور أوميكرون بالمقارنة مع المتحور دلتا.

وكوفيد طويل الأمد Long COVID هو عدوى بكوفيد-19 تستمر أعراضها لأسابيع أو أكثر بعد بداية المرض، وتتضمن تلك الأعراض الإرهاق، وضيق التنفس، وضعف التركيز، والألم المفصلي. يمكن لهذه الأعراض أن تؤثر في قدرة الشخص على القيام بأعماله اليومية بشكل متوسط إلى شديد.

اشتملت الدراسة على أكثر من 56 ألف مصاب بعدوى كوفيد-19 في المملكة المتحدة في فترة انتشار سلالة أوميكرون بين ديسمبر 2021 ومارس 2022، وقارن الباحثون بيانات أولئك المرضى مع أكثر من 41 ألف مصاب بعدوى كوفيد-19 في فترة انتشار سلالة دلتا بين يونيو 2021 ونوفمبر 2021.

أظهر تحليل البيانات بأن 4.4% من حالات العدوى بمتحور أوميكرون كانت من النوع طويل الأمد، في حين أن 10.8% من حالات العدوى بمتحور دلتا كانت من النوع طويل الأمد. وعلى الرغم من أن نسبة الإصابة بعدوى طويلة الأمد من كوفيد-19 كانت أقل احتمالاً في حالة المتحور أوميكرون، إلا أن العدد الإجمالي للمصابين بحالات عدوى طويلة الأمد كانت أكثر عددًا في حالة المتحور أوميكرون، وذلك نظرًا لقدرته الأكبر على الانتشار.

وتؤكد نتائج هذه الدراسة على أهمية الالتزام الشخصي بالإجراءات الوقائية من عدوى كوفيد-19 وخاصة عند الأشخاص من ذوي الخطورة العالية.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في مجلة The Lancet، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.1016/S0140-6736(22)00941-2

المصدر: بيان صحفي صادر عن جامعة كينجز كوليج لندن

https://www.kcl.ac.uk/news/long-covid-risk-less-during-omicron-compared-to-delta