Pin It

توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعتي فلندرز وجنوب أستراليا إلى أن التخطيط الكهربائي لشبكية العين قد يساعد على الكشف عن اضطرابات عصبية تطورية مثل اضطرابات طيف التوحد واضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه ADHD.

وبحسب الباحثين، فإن هذه المرة الأولى التي يتوصل فيها باحثون إلى أن الإِشارات الكهربائية التي تولدها الأعصاب في الشبكية قد تكون بمثابة واسمات حيوية يمكن أن تُميز الأطفال المصابين بالتوحد أو فرط الحركة وقلة الانتباه.

وتشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن معدلات الإصابة بالتتوحد تبلغ حوالى 1%، في حين تتراوح معدلات الإصابة باضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه بين 5-8%.

وتخطيط شبكية العين الكهربائي electroretinogram (يرمز له اختصارًا بـ ERG) هو اختبار تشخيصي يقيس النشاط الكهربائي لشبكية العين عند تحفيزها ضوئيًا. وقد أظهرت الدراسة أن هذا الاختبار يُظهر نشاطًا كهربائيًا أعلى من الطبيعي عند الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه، في حين يُظهر نشاطًا كهربائيًا أقل عند الأطفال المصابين بأحد اضطرابات طيف التوحد.

وبحسب الباحثين، فإن هذه النتائج الأولية تقدم أملاً واعدًا بتحسين وسائل التشخيص المبكر لاضطرابات طيف التوحد أو فرط الحركة وقلة الانتباه، خاصة أن التشخيص المبكر لهذه الاضطرابات قد يُحسن بشكل كبير من مآلها ويساعد على علاجها.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في مجلة Frontiers in Neuroscience، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.3389/fnins.2022.890461