صحة الأطفال

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

رجح بحث علمي حديث عدم وجود أي صلة بين شكوى الأطفال من الصداع المتكرر واحتمال معاناتهم من مشاكل في النظر، وهو اعتقاد شائع بين الآباء.

واستندت نتائج الدراسة، التي قام باحثون في عيادة طب وجراحة العيون بمركز ألباني الطبي في نيويورك، على خلاصة إعادة تقييم سجلات طبية لنحو 160 طفلاً، تحت سن 18 عاماً، عانوا من نوبات الصداع المتكرر.

 

وقارن الباحثون بين فحوص طبية وسجل اختبارات للنظر سبق للمشاركين أن خضعوا لها، ووجدوا أن نتائج اختبارات النظر الأخيرة ظلت كما هي دون تغيير بين 75 في المائة من المشاركين.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

هناك أسباب مختلفة يمكن أن تجعل الأطفال يتقيؤون، بما في ذلك الأمراض ودوار الحركة والإجهاد والشعور بالبرد ومشاكل أخرى. ومع ذلك، في معظم الحالات يحصل القيء

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

رغم أن التعليم عبر الإنترنت أو «التعليم الافتراضي (Virtual Learning)»، لعب دوراً أساسياً في الحفاظ على العملية التعليمية بشكل أقرب ما يكون للطبيعي خلال جائحة «كوفيد19»، فإن هناك كثيراً من السلبيات التي حدثت خلال فترة استخدامه. وقد أكدت هذه السلبيات على أهمية وضرورة التفاعل المباشر بين الطلاب ومدرسيهم، ووجودهم في مكان واحد؛ أي في الصف المدرسي، لضمان استمرارية العملية التعليمية بشكل سليم

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

قد تبدو أجهزة التأشير الليزرية عديمة الضرر، إلا أن توجيهها إلى عيون الأطفال بشكل مباشرة قد يؤدي إلى إصابتهم بتشوش في الرؤية أو بقع عمياء في الحقل البصري أو بعمى كلي.
ففي دراسة حديثة، قام باحثون بعرض تفصيلي لحالات أربعة أطفال تراوحت أعمارهم بين 9 إلى 16 سنة، وتسبب لعبهم بأجهزة التأشير الليزرية إلى حدوث إصابات خطيرة في شبكية العين لديهم. والشبكية هي النسيج الحساس للضوء في مؤخرة العين، والذي يُعد جزءاً أساسياً في عملية الإبصار.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

أشارَت دِراسةٌ حديثةٌ إلى أنَّ اتِّباعَ نظام غذائي، يشتمل على الوجبات السَّريعة بشكلٍ مُنتظم، قد يُعرقل قُدرةَ الطفل على التعلُّم في المدرسة.

قالَ الباحِثون، بعدَ مُراجعة سجلات العلامات المدرسيَّة لأكثر من 8500 طالبٍ أمريكي، إنَّ الأطفالَ الذين تناوَلوا وجبات سريعة بشكلٍ مُتكرِّر عندما كانوا في الصف الخامس تأخَّروا في الأداء المدرسي عندما وصلوا إلى الصفّ الثامن.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

الحَصبَةُ مرضٌ معد يُسبِّبه فيروسُ الحَصبَة. وهو ينتقل بسهولة من شخص لآخر يتكاثر فيروسُ الحَصبَة في خلايا البلعوم والحَنجَرة والرئتين عادة. تُسبِّب الحَصبَةُ الحُمَّى والطفح الجِّلدي. وفي حالات قليلة، يمكن أن تسبِّبَ مضاعفاتٍ خطيرة. يتعرَّض للإصابة بالحَصبَة الأشخاصُ الذين لم يتلقَّوا اللُّقاحات الكاملة، والذين لم يسبق لهم أن أُصيبوا بالحَصبة الحَصبَةُ مرضٌ شديد العَدوى، يُمكن أن ينتقلَ إلى الآخرين خلال مدَّة تبدأ من أربعة أيَّام قبلَ ظهور الطفح وتمتدُّ إلى أربعة أيَّام بعده.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

توصّلت دراسةٌ جديدةٌ إلى سبب إضافي يدفع الآباءَ لمنع أبنائهم من استخدام أجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والحواسب المحمولة في أسرّتهم ليلاً، فقد تبيّن بأنَّ الضوءَ الساطع المنبعث من هذه الأجهزة قد يُقلِّل من مستويات هرمون الميلاتونين melatonin عند الأطفال، وهو الهرمونُ الذي يُحفِّزهم للنوم.

وبحسب الباحثين، فإنَّ أثرَ هذه الأجهزة كان أكثر وضوحاً عند الأطفال في بداية مرحلة البلوغ، حيث أدَّى استخدامُهم للأجهزة المحمولة إلى انخفاض مستوى الميلاتونين بمعدَّل 37 في المائة في بعض الحالات.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

يجري تَمنيعُ الأطفال بواسطة تطعيمات يتلقَّاها الطفلُ في مواعيدَ منتظِمة. وهذه التطعيماتُ تحمي الطفلَ من أكثر من عشرة أمراض، من بينها الحَصبةُ وشِلل الأطفال والكُزاز.جرى حتَّى الآن خَفضُ مستوى الإصابة بمعظم هذه الأمراض إلى أدنى درجة عرفها التاريخ، وذلك بفضل سنواتٍ من حملات التطعيم لتَمنيع الأطفال. يجب أن يتلقَّى الطفلُ عدداً من التطعيمات على الأقل قبلَ دخول المدرسة.يتحدَّث هذا البرنامجُ عن تَمنيع الأطفال، ويشرح معنى كلمة لُقاح وحاجة الطفل إليه، ويتحدَّث عن مواعيد إعطاء التطعيمات المختلفة. كما يتناول أيضاً المخاطرَ والمُضاعفات المحتملة ذات الصِّلة بالتطعيمات.