الجديد في عالم الصحة

 
 

أشارَت دِراسةٌ حديثةٌ إلى وُجود ارتِباطٍ قوِّي جدَّاً بين ارتِفاعِ ضغط الدَّم والسكَّري، حيث قالَ الباحِثون إنَّه للوهلة الأولى قد يبدو للإنسان أنَّه لا شيءَ يجمع بين هاتين الحالتين، ولكنَّ أدَّت نتائجُ الأبحاث إلى تصنيف السكَّري على أنَّه من عوامِل خطر أمراض القلب والأوعِية.

تفحَّصَ الباحِثون بياناتٍ لأكثر من 4 ملايين شخصٍ في بريطانيا، لم يُعانوا من أمراض الأوعِية أو السكَّري، ثُمَّ تفحَّصوا السِّجلات الطبيَّة لهؤلاء الأشخاص لفترة 7 سنواتٍ تقريباً، وسجَّلوا الحالات الجديدة للسكَّري والتغيُّرات في ضغط الدَّم.

يعتبر مرض ارتفاع الضغط (التوتر) الشرياني من ضمن الأمراض المرتبطة بالنمط المعيشي ولتشخيصه ينبغي أن يتم قياس الضغط ثلاث مرات على الأقل في أوقات وظروف مختلفة فقد تكون تلك الزيادة مؤقتة بسبب التهور والانفعال أو الخوف أثناء القياس .