الجديد في عالم الصحة

 
 


التنويم المغناطيسي قد يساعد على تسكين أعراض متلازمة القولون العصبي   خلُصت دراسة حديثة إلى أن التنويم المغناطيسي قد أكثر فعالية بمعدل الضعفين في تسكين أعراض متلازمة المعي المتهيجة أو القولون العصبي، وذلك بالمقارنة مع طرق أخرى.


ومتلازمة المعي المتهيجة هي حالة شائعة، يعاني المريض فيها من نوبات متكررة من الألم المعدي والانزعاج، وذلك بالتزامن مع مشاكل معوية، مثل الإسهال والإمساك. وقد يستفيد بعض المرضى من إدخال تعديلات على نظام حياتهم ونظامهم الغذائي أو استخدام بعض الأدوية، بما في ذلك زيت النعنع أو مضادات التشنج، إلا أن تلك العلاجات قد لا تكون مفيدة لجميع المرضى.
وتنص التوصيات الإرشادية البريطانية على أنه ينبغي اقتراح التنويم المغناطيسي الذي يُركز على علاج متلازمة المعي المتهيج IBS-focused hypnotherapy، أو العلاج السلوكي المعرفي، أو العلاج النفسي إذا لم تُفلح تعديلات النظام الغذائي والأدوية في تخفيف أعراض المرض بعد 12 شهرًا. ولكن من غير الواضح ما إذا كانت المعالجة الجماعية تؤتي ثمارًا مثل المعالجة بالمعالجة الشخصية بالتنويم المغناطيسي.
قام الباحثون بمقارنة تأثيرات المعالجة بالتنويم المغناطيسي (سواءً بشكل جماعي أو فردي) مع المعالجة عن طريق تقديم التوعية والدعم الجماعي، ووجدوا بأن حوالي نصف المرضى الذين عُولجوا بالتنويم المغناطيسي الجماعي أو الفردي قد تحسنت أعراضهم بالمقارنة مع أقل من رُبع المرضى الذين جرى تقديم التوعية والدعم لهم فقط. كما إن النتائج كانت متماثلة تقريبًا بين المرضى الذين عُولجوا بالتنويم المغناطيسي الجماعي والفردي.
أجرى الدراسة باحثون من عدة جامعات هولندية، مثل جامعة أوتريخت، وجامعة ليدن، والمركز الطبي بالعاصمة أمستردام، وجرى نشر الدارسة مؤخرًا في مجلة ذا لانست المتخصصة بطب الجهاز الهضمي والكبد The Lancet – Gastroenterology and Hepatolog.
المصدر: خدمات الصحة الوطنية البريطانية NHS