الجديد في عالم الصحة

 
 

ظهرت دراسة حديثة أن علاجًا جديدًا للتصلب اللويحي المتعدد  قد أظهر نتائج واعدة، وذلك عن طريق مهاجمة فيروس الحمى العقيدية .يُطلق على هذا الفيروس

أيضًا اسم إيبشتاين بار Epstein-Barr (EBV) ويوجد لدى جميع مرضى التصلب اللويحي تقريبًا، ولطالما جرى الربط بينه وبين الإصابة بالمرض.


وداء التصلب اللويحي هو مرض مناعة ذاتية، يقوم فيه الجهاز المناعي للجسم بمهاجمة أغماد الخلايا العصبية في الدماغ والنخاع الشوكي.

ونتيجة لذلك فإنه يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك مشاكل الرؤية، والخَدَر، والتشنجات العضلية، والمشاكل الحركية.

وفي هذا النوع الجديد من العلاج، قام الباحثون باستخلاص عينة من الخلايا التائية T-cells (خلايا مناعية) من أجسام المرضى بالتصلب اللويحي، ومن ثم قاموا 'بتدريب' هذه الخلايا في المختبر على استهداف ومهاجمة فيروسات إبشتاين بار، ومن ثم أعادوا تلك الخلايا إلى مجرى الدم.

اشتملت الدراسة على 13 مريضًا، كانوا مصابين بتصلب لويحي مترقٍ، رئيسي أو ثانوي.

وجد الباحثون بأن جميع المرضى قد تحملوا العلاج بشكل جيد باستثناء مريض واحد عانى من تأثيرات جانبية (تبدل حاسة الذوق).

ومن أصل 10 مرضى أكملوا العلاج، فإن 7 مرضى أظهروا علامات تحسن أو أبلغوا عنها.

ويُشير الباحثون إلى أن تلك النتائج تُعد واعدة، على الرغم من أن الأبحاث لا تزال في بدايتها، كما إن هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات التي تشتمل على أعداد أكبر من المرضى، بهدف معرفة التراكيز الأكثر فعالية من العلاج، وكيف يمكن مقارنة نتائج العلاج الجديد مع العلاج الوهمي أو العلاجات المتوفرة حالياً.

أجرى الدراسة باحثون من جامعة كوينزلاند الأسترالية، وجرى نشرها في مجلة JCI Insight.

المصدر: خدمات الصحة الوطنية البريطانية NHS