ينقسم داء المرتفعات إلى ثلاثة أنواع: داء الجبال الحاد والوذمة الدماغية من الارتفاع العالي والوذمة الرئوية من الارتفاع العالي. داء الجبال الحاد: وهو عبارة عن ردة فعل تجاه الانخفاض في الضغط في المرتفعات العالية، وهذا يعني أنك تتنفس كمية أوكسجين أقل وبالتالي تصبح عملية التنفس أكثر صعوبة، ويجب على كل من يقوم بتسلق المرتفعات التسلق ببطء ليتأقلم الجسم، وقد يكون داء الجبال مزعجاً ولكن إذا تعرفت على الأعراض بسرعة واتبعت التعليمات اللازمة لن تتعرض في الغالب لمشاكل خطيرة، تذكر أنك قد تصاب بداء الجبال الحاد حتى وإن كنت حذراً.

يصاب الشخص بداء الجبال الحاد عند ارتفاع 2500 إلى 3500 متر غالباً، وفي بعض الأحيان عند ارتفاعات أقل من ذلك، وتظهر الأعراض خلال 6 إلى 12 ساعة بعد تسلق المرتفعات، ولكن قد تستغرق 24 ساعة لتتفاقم. تشمل الأعراض الصداع، النوم المضطرب، فقدان الشهية والغثيان، التعب، ضيقا في التنفس، اضطراب المعدة، فإذا تعرضت لهذه الأعراض توقف عن التسلق، وقم بالنزول إلى ارتفاع أقل ب 500 – 1000 متر على الأقل ليتأقلم جسمك في حال لم تتحسن الأعراض بعد يوم. الوذمة الدماغية من الارتفاع العالي: وهي عبارة عن تطور شديد ونادر لداء الجبال الحاد، وتحدث هذه الحالة النادرة بسبب تورم الدماغ وقد تكون خطيرة جداً، ومن الضروري أن يقوم الشخص المصاب بالوذمة الدماغية بالنزول فوراً وقد يتوفى الشخص خلال 24 ساعة من الإصابة بالترنح إن لم ينزل من المكان المرتفع، وتشمل الأعراض:

•ارتباك أو سلوك غير عقلاني.

•إرهاق.

•فقدان التناسق العضلي.

الوذمة الرئوية من الارتفاع العالي: وهي عبارة عن تجمع السوائل في الرئتين،

ويُصاب بها الشخص عادة بعد يومين إلى أربعة أيام من الوصول إلى ارتفاع يفوق 2500 متر، وقد تتفاقم الوذمة الرئوية كما في الوذمة الدماغية بسرعة شديدة لذا يجب النزول فوراً لمستوى أقل ارتفاعاً للحصول على العناية الطبية لأنك قد تتوفى إذا بقيت في نفس الارتفاع. تشمل الأعراض عسر التنفس، وأصواتا فقاعية في الصدر، وسعالا، وبصاقا وردي اللون.

ويصعب تحديد من سيصاب بداء الجبال الحاد واللياقة البدنية العالية لا تحمي من الإصابة به، وإذا تعرضت في السابق لمشاكل في المرتفعات العالية فقد تتعرض لها مجدداً. تزيد خطورة الإصابة مع التسلق السريع دون السماح لجسمك بالتأقلم مع المستويات العالية تدريجياً، ومع التسلق لمستويات عالية جداً (3000 متر وما فوق). ويتحسن داء الجبال الحاد خلال عدة ساعات أو أيام بدون علاج إذا توقفت عن التسلق ويمكن تناول أدوية مثل عقار باراسيتامول PARACETAMOL لعلاج الصداع وعقار بروميثازين Promethazine لعلاج الغثيان والتقيؤ، ولكن إذا ساءت الحالة أو لم تتحسن يجب أن تعود فوراً أو يتم حملك إلى مستويات أقل ارتفاعاً (أقل ب 500 – 1000 متر على الأقل)، ولا تترك الشخص المصاب بداء الجبال الحاد لوحده مطلقاً لأن حالته قد تتفاقم فجأة. ويمكن التأقلم مع المرتفعات العالية من خلال اتباع الآتي:

•تجنب الذهاب مباشرة لارتفاع يزيد عن 3500 متر فوق مستوى سطح البحر. •

تجنب استخدام المروحيات التي تساعدك على الوصول للمرتفعات العالية مباشرة. •

امضِ بضعة أيام للتأقلم مع المستوى قبل التسلق لمستوى أعلى من 3000 متر. •

تسلق بشكل تدريجي ولا تنم في منطقة تزيد 300 إلى 500 متر عن المنطقة التي نمت فيها الليلة السابقة. •

تجنب الجفاف. •

خصص أياما منتظمة للراحة (يوم كامل للراحة كل 3 أيام). •

توقف عن التسلق إذا ظهرت أي من علامات الإصابة بداء الجبال الحاد حتى تزول العلامات. •

• إذا تعرضت لأي أعراض شديدة ارجع الى مكان منخفض و استشر الطبيب فورا.
قد يتم وصف عقار دياموكس Acetazolamide (Diamox) للوقاية من داء الجبال الحاد ولكن هذا لا يعد بديلاً للأقلمة أو التسلق التدريجي، ونوصي بتخصيص فترة لتجربة عقار دياموكس في حال اعتقد طبيبك أنه مناسب لك للتأكد من عدم تعرضك لتأثيرات جانبية.