الجديد في عالم الصحة

 
 

حصل أول عقار لعلاج انخفاض الرغبة الجنسية لدى النساء على موافقة مسؤولي الصحة في الولايات المتحدة مؤخرا، ولكن مع تحذير حول احتمال حدوث انخفاض ضغط الدم و الإغماء، وخاصة عندما تؤخذ مع الكحول.


 قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن الحبوب الوردية سوف يتم تسويقها ليتم بيعها تحت اسم العلامة التجارية آدي – Addyi -  من قبل شركة الدواء سبراوت، وسوف  لن تكون متاحة إلا من خلال وصفة طبية و من بعض الصيدليات المرخصة وذلك بسبب عوامل السلامة.


تم تصنيع دواء آدي و الذي يحمل الاسم الكيميائي فليبانسرين ،  خصيصاً للنساء قبل انقطاع الطمث اللاتي يعانين من نقص الرغبة الجنسية. هذا الاضطراب معروف علمياً باسم نقص النشاط واضطراب  الرغبة الجنسية، أو HSDD.
وقد أطلق على آدي "فياجرا الإناث" على الرغم من أنه لا يعمل مثل حبوب الفياجرا من شركة فايزر للرجال الذي أصبح في عام 1998 أول دواء معتمد لعدم القدرة على الانتصاب.
وقد أعلنت الجمعية الوطنية للمستهلكين في بيان لها"هذه هي أكبر طفرة في مجال الصحة الجنسية للمرأة منذ ظهور حبوب منع الحمل. "وهي تضفي تضفي الشرعية على الحياة الجنسية للأنثى باعتبارها عنصرا هاما من عناصر الصحة."
لكن جماعة المواطن العامة، وهي مجموعة لحماية المستهلك قد أدلت بشهادته ضد اهذا الدواء في وقت سابق من هذا العام، وتوقعت أن يتم سحبه من السوق في غضون بضع سنوات بسبب "المخاطر الجسيمة على النساء، مع فائدة لا تذكر". ان FDA رفض مرتين المخدرات ومقرها كارولينا رالي، كوريا الشمالية. لكن القرار الأخير يأتي بعد أن خلصت لجنة استشارية في يونيو حزيران انها يجب أن توافق مع تدابير صارمة لضمان المرضى يدركون تماما المخاطر.

اعلنت شركة بالاتين أنها طورت علاج جديد وهو الآن في طور التجارب ويعمل بشكل مختلف عن آددي. تعمل على تنشيط مسارات معينة في الدماغ.
وقال بالاتين في بيان مساء الثلاثاء أن دوائها، إذا تمت الموافقة عليه، سوف تؤخذ حسب الحاجة، وليس على أساس يومي مثل Addyi، وبالتالي تزويد النساء " بقدر أكبر من المرونة و التحكم في علاجهم."
على عكس الفياجرا، الذي تؤثر على تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، يقوم Addyi بتنشيط الدوافع الجنسية في الدماغ. وهو مشابه لفئة من العقاقير الأخرى المعروفة باسم مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، أو ال SSRI، التي تشمل مضادات الاكتئاب مثل بروزاك. ولكن مضادات الاكتئاب التي ترفع مستويات مادة السيروتونين من المعروف أنها تخفض الرغبة الجنسية.

في اظهرت دراسة سريرية أن النساء اللائي تناولن Addyi حصلن على زيادة قدرها حدث واحد شهريا من الاتصال الجنسي المرضي مقارنة مع الذين تناولوا علاجا وهميا. ويقول منتقدو الدواء ان مخاطر الدواء تفوق الفائدة الصغيرة الناتجة عنه.